نقيب أطباء الأسنان الدكتور ابراهيم يوسف الطراونة: نتعامل بحزم مع عجز صندوق التقاعد

جريدة الراي - 6 / 9 / 2014

 

أكد رئيس مجلس النقباء نقيب اطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة حرص النقابات المهنية على القيام بدورها في خدمة الجسم النقابي على كافة الصعد.
واضاف  الطراونة في لقاء مع «الرأي» عقب تسلمه رئاسة المجلس ولمدة 4 شهور خلفا للدكتور هاشم ابو حسان نقيب الاطباء الى تفاعل الجسم النقابي الاردني مع القضايا الوطنية والقومية واداء الواجب في اطار الموقف الاردني المشرف في خدمة القضايا القومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
 وحول نقابة اطباء الاسنان ودورها في خدمة اطباء الاسنان قال ان المجلس الحالي تعامل بجدية مع العجز في بعض صناديق النقابة وأنه قام بوضع خطه استثمارية وأن نسبة العجز تراجعت بشكل كبير.
وبين أن النقابة بدأت بتعديل قانون وانظمة النقابة واستحداث انظمة جديدة تتماشى مع التطور الحاصل في مهنة طب الاسنان من اجل الحفاظ على صحة وسلامة المرضة والاطباء في آن واحد.
وأضاف الطراونة  ان من اهم التعديلات استحداث الهيئة المركزية للنقابة بالاضافة لاستحداث نظام التعليم المستمر والذي سيرتبط مع تصريح مزاولة المهنة, مشيرا الى أن تصريح المزاولة  لن يكون بالمطلق كما هو الحال اليوم وأنه سيتم تمديد مدة تصريح المزاولة والمقترح 5 سنوات شريطة ان يحصل كل طبيب خلال هذا المده على 50 ساعة تعليم طبي مستمر وستكون موزعة على حضور الطبيب المؤتمرات وورش عمل ودورات في التعقيم والاسعافات الاولية والانعاش الرئوي.
وأضاف الطروانة أنه وحتى توفر النقابة الخدمات للاطباء بدأت منذ بداية اليوم الاول لها على توسيع قاعدة النشاطات العلمية في جميع فروع النقابة في المحافظات واقامة ايام علمية ومؤتمرات وورش.
وبين أن النقابة تخطط لانشاء مراكز تدريبية ليستطيع الاطباء الحصول على دورات ومحاضرات متقدمة وذلك ضمن امكانيات منتسبي النقابة  المادية.
وكشف  الطروانة ان النقابة ستبدأ بعمل ارشفة الكترونية لجميع ملفات النقابة لما سيكون له دور ايجابي في تسهيل جميع المعاملات لحين الوصول الى اتمتتة النقابة وامكانية اجراء جمع المعاملات اليومية عن طريق تقديمها بواسطة الانترنت وكذلك الدفع الاكتروني للتسهيل على الطبيب الحصول على أي وثيقة او معلومة من مكتبه ودون الحاجه للذهاب الى مقر أو فروع النقابة.
وعن سبب العجز الحاصل في صندوق تقاعد نقابة اطباء الاسنان قال الطروانة انه يعود الى عدم استثمار اموال الصندوق مبينا أن العجز كان يصل فيما سبق بين 30 الى 35 الف دينار شهريا معتبرا أن المجلس الحالي أولى هذا الموضوع اهمية بالغه وبدأ بوضع الخطط لاستثمارة وتحسين أوضاعه المالية منذ اللحظة الاولى في عمره.
وأضاف الطراونة ان المجلس قام بعمل خطة مستعجلة لاستثمار اموال الصندوق وبدأ بفتح باب القروض بنسب معقوله ومنافسة وأن العجز بدأ بالتراجع وهو ما ستظهرة الارقام خلال الكشف عنها في التقارير المالية لاحقا.
وأشار الطراونة الى ان المجلس بدأ  بالعمل على حل جميع القضايا الاراضي التي كانت عالقة مثل اراضي السرو والمفرق وقال ايضا ان قمنا بتوزيع مشروع اراضي السرو وباسعار منافسة والعمل جاري حاليا للاعداد على توزيع اراضي المفرق.مشيرا الى  الخطوة التي اتخذها المجلس  بشراء مشروع اراضي في «موبص» والتي تحتوي على 115 قطعة وتم توزيعها على الاطباء وبأسعار منافسة.
وتوقع  ان يكون العائد من هذه الاستثمارات قرابة مليون و 300 الف دينار لصالح  صناديق النقابة وأن هذه المبالغ كفيله بسد العجز الذي عانت منه بعض الصناديق في السنوات السابقة.
وعن مطالب منتسبي النقابة العاملين في وزارة الصحة قال الطراونة ان مجلس النقابة تابعها منذ البداية واجرى عددا من اللقاءات مع المعنيين في الوزارة مشيرا إلى أن هناك تباطؤا في تحقيق عدد منها.
وتتركز مجمل المطالب  بتحسين وضع اطباء الاسنان العاملين في وزارة الصحة من حيث تسلمهم مواقع ادارية وبالاضافة الى زيادة عدد اطباء المقبولين في برامج الاقامة لما هذا الامر انعكاس ايجابي على تطور الخدمة الصحية السنية لوزارة الصحة وزيادة في عدد التعيينات لاطباء الاسنان.
وأشار إلى أن هناك عددا من المرافق والمراكز التابعه للوزارة والتي تعاني من  نقص حاد في اطباء الاسنان خصوصا المناطق الشمالية نتيجة تضاعف اعداد المراجعين وتحديدا المناطق التي تستقبل اللاجئين السوريين.
وعن امور الاخصائيين لدى وزارة الصحة قال الطراونة انها تتمثل بعدم المساواة في درجة التعيين بالاضافة لمشكلة الاخصائيين الذين تم الاعتراف بهم من قبل المجلس الطبي وتم سحب الاعتراف بهم بعد اقل من سنة وترك نوع من الاحباط وعدم العدالة بين اطباء الاسنان.
وعن الحقوق المالية قال الطراونة انها تتلخص في صرف الحوافز والعلاوات من تاريخ المباشر بالعمل اسوة بالاطباء وليس بعد عام مشيرا الى النقابه وعدت بتنفيذ هذه المطالب الا ان الوعود ما زالت تراوح مكانها.
وعن المؤتمرات الطبية التي تعقدها النقابة بين  الطراونه أن المكتب الدائم للمؤتمرات التباع للنقابة يعمل وبشكل يومي على اجراء الترتيبات من أجل اقامة المؤتمر الرابع والعشرون الذي سيعقد في شهر اكتوبر المقبل برعاية سمو الاميرة بسمة بنت طلال.
وبين الدكتور الطراونة أن المؤتمر سيكون الاضخم من حيث عدد المحاضرين الاجانب والعرب الذين يشاركون لاول مرة وسيتم تقديم للأطباء كل ما هو جديد في علوم طب الاسنان بالاضافة الى المعرض ال1ي سيقام على هامش المؤتمر لشركات طب الاسنان المحلية والوكالات الدولية وتوقع الطراونة أن يشارك في المؤتمر ما يقارب 1500 طبيب من الاردن والدول العربية.
وسيعقد مؤتمر في فندق اللاند مارك في شهر اكتوبر القادم وتحت رعاية سمو الاميرة بسمة بنت طلال عن اخر ما توصل اليه علم طب الاسنان في العالم وسيكون الاضخم بحضور عدد من المحاضرين الاجانب والعرب الذين ياتون الى الاردن لاول مرة.
واضاف انه سيكون على هامش المؤتمر معرض الشركات طب الاسنان الاردنية بالاضافة الى وكالات عالمية لعرض اجهزة حديثة لطب الاسنان وبمشاركة ما يقارب 1500 طبي.
وحول ما يدور عن قطاع غزة قال الطراونة حاولنا ارسال كوادر طبية لمساعدة الاطباء في القطاع ولكن لم يتمكنوا من الدخول بسبب اغلاق المعابر ولكن الان سنحاول مجددا في امكانية ارسال اطباء متطوعين في الاختصاصات التي هم بحاجة اليها وكذلك تفقد الاحتياجات سواء كانت من الاجهزة الطبية او المستلزمات والادوية لان العدوان المجرم قد ترك الاف من الجرحى الذين هم بحاجة العلاج والتاهيل.

 

 

 

 

http://www.alrai.com/article/668069.html

 

 

 

قراءة 2920 مرات آخر تعديل على السبت, 06 أيلول/سبتمبر 2014 14:41

       

جميع الحقوق محفوظة  2013©  نقابة أطباء الأسنان الأردنيين